عزيزتي آلزآئرة

لَاننآ نعشق آلتميز و آلمميزين يشرفنآ آنضمآمك معنآ في منتديات لحن الحياة للبنآت

وحينمآ تقررين آن تبدئي مع منتديات لحن الحياة ينبغي عليك آن تبدئي كبيرة .. فآلكل كبيرُُ هنآ . وحينمآ تقررين آن تبدئي في آلكتآبه في منتديات لحن الحياة ..

فتذكري آن منتدانا يريدك مختلفة .. تفكيرآ .. وثقآفةً .. وتذوقآ .. فآلجميع هنآ مختلفون ..

نحن ( نهذب ) آلمكآن ، حتى ( نرسم ) آلزمآن !!

||

لكي تستطيعي آن تتحفينآ [ بمشآركآتك وموآضيعك معنآ ].. آثبتي توآجدك و كوني من آلمميزات..

بالضغط على زر آلتسجيل

و إذا كنت عضوة فتفضلي بالدخول



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تَنْزيلُ القُرآنِ المَجيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسك الجنة
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

عدد مساهماتي : 23
سجلت في : 19/05/2011
عمري : 1819

مُساهمةموضوع: تَنْزيلُ القُرآنِ المَجيد    الأحد يونيو 26, 2011 6:32 pm



تَنْزيلُ القُرآنِ المَجيد

مِنْ ديوان: "الحقائق الجليّة في قلائد الهمزيّة"



(اِقرأ..)، فهـذا الأمْـرُ أوّلُ آيـةٍ



نَزَلَـتْ، فكـانَ الوَحْـيُ والإيحاءُ

آيــاتُ قُـرآنٍ تَبَلَّغَهـا الهُـدَى



وبِها اهتَدَى مَنْ لـمْ يَكنْ بِـهِ داءُ

هـوَ خَيْرُ مُعجِـزةٍ وأبلـغُ حُجّـةٍ



هوَ في الوجـودِ الآيـةُ العَصْماءُ

إعجـازُهُ يَبْـدو بِسِحْـرِ بيانِــهِ



صِدْقاً تَصاغَـرَ دونَـهُ الأُدَبـاءُ

إعجــازُهُ في مـا أتَـتْ آياتُـهُ



مِنْ سِرِّ كَوْنٍ زِيْلَ عنْـهُ غِطـاءُ

بِسُطـورِهِ ظُلَمُ الصّـدورِ تَبَـدَّدَتْ



وبَدا علَى شُغُفِ القُلـوبِ سنـاءُ

مـا فَـرَّطَ المَولَـى بشيءٍ فيهِ إذْ



هـوَ رَحْمَـةٌ ووِقايـةٌ وشِفـاءُ

عِلْـمٌ وأخـلاقٌ وعَـدْلُ تَعَامُــلٍ



بَيْنَ العِبـادِ، وشِرْعَـةٌ غَــرّاءُ

لا فَـرْقَ بَيْنَ مَنْ اهْتَـدَى ومُضَلَّلٍ



فالكُلُّ في حُكْمِ الحقـوقِ سَـواءُ

فلِواؤُهُ في العَدْلِ رَفْرَفَ في العُلَى



وبِعَدْلِهِ شَهِـدَتْ لـهُ الأعـداءُ

بِهُـداهُ آمَـنَ كُلُّ أربـابِ النُّهَـى



طَوْعـاً وقدْ خَضَعَتْ لَهُ العُقَلاءُ

فبكُـلِّ عَصْرٍ شَرْعُـهُ لا يَنْقَضـي



وبِكُـلِّ مِصْـرٍ حُكْمُــهُ لألاءُ

واللهُ أَنْـزَلـهُ مَنــازِلَ حِفْظِــهِ



مِـنْ كُلِّ جَبّـارٍ بِـهِ أسْــواء ُ

وأَذَلَّ مَـنْ لا يَرْتَجـي أحكامَــهُ



وأضَلَّـهُ.. فنَمَتْ بِـهِ الظَّلْمـاءُ

وعليـهِ سَلَّـطَ ظالِمــاً وأَمَــدَّهُ



بأسـاً علَى بـأسٍ فحَقَّ جَـزاءُ

يـا قـارِئَ الذِّكْـرِ الحَكيـمِ مُرَتِّلاً



آياتِـهِ هـيَ للقُلـــوبِ دَواءُ

عَلِّمْ وذَكِّـرْ مَـنْ يُؤمِّلُ حِفْظَــهُ



أنَّ الكتــابَ قِـــراءةٌ وأداءُ

تَـرديـدُ ذِكْـرِ اللهِ دونَ تَفَكُّــرٍ



وتَدَبُّرٍ، هـوَ مثلَمـا البَبَغــاءُ

لَـو أنَّ جُـلَّ السامعيـنَ لآيِــهِ



عَمِلـوا بِهـا، فلَمـا أتَتْ بَلواءُ

لكـنَّ بَعْضـاً يُطرِقونَ تخاشُعــاً



عنـدَ التِّلاوَةِ والقلوبُ هَـواءُ!!

يَتَشَنّجـونَ بحُسـنِ صَـوتٍ إنّما



معنَى الكـلامِ فمـا لَهُ سُمَعـاءُ!


رمضانُ شهرُ البِرّ والبركات..

رمضـانُ وافَى بالبشـائرِ والسـرور

وبهِ بدا بدرُ السعـادةِ والحبـورْ

ولقد تجـلَّى بـالرّضا مَولـَى المَـلا

والكـلُّ تسبيحٌ لهُ حتّى الطيـورْ

رمضانُ شهرُ البـِرِّ والبركـاتِ إذْ..

هوَ بِالبَها واليُمْنِ مِن خَير الشهورْ

رمضانُ للإســلامِ خَيـرُ هديـّـةٍ

فبِه قلوبُ المسلمين رياضُ نـورْ

طوبَى لِمن قد صانَ فيـهِ صيامَــهُ

مـِن كلِّ لغْوٍ قد يـؤدّي للفجـورْ

وبـهِ تـَزَوَّدَ بالمكـارمِ والتُـــقَى

فالزّادُ مِنهُ مَفـازةٌ يـومَ النُشـورْ

طـوبَى لِمنْ بالذِكْـرِ طَيّـَبَ نفْسـَهُ

فالذِكْر طِيْبٌ لا تـُضاهيهِ الزُّهورْ

والصّومُ للإنسـانِ خَيـرُ طهــارةٍ

تزكو النفوسُ بهِ وتنشرحُ الصُّدورْ

يَهَبُ اللَّطافـةَ للقلـوبِ وإنْ غَـدَتْ

مثْلَ الحجارةِ قسوةً أو كالصّـخورْ

نِعْمَ التشبّـُه بالملائـكِ فـي السّمـا

فغذاؤهم حَمْدٌ وآيـــاتُ الشُّكـورْ

والصـومُ للإنسانِ خيـرُ وصيـّـةٍ

يُوصَى بها ذو علـّةٍ فيهـا يَمـورْ

سَـلْ عن منافعهِ الطبيـبَ تحقُّقــا

ودَعِ الغبـيَّ وكـلَّ ختّالٍ كَفــورْ

لَمْ يَـدْرِ ديـْنَ الحـقِّ إلاّ عاقــلٌ

لا كــلُّ أفّـاكٍ ومختـالٍ فخـورْ

والصومُ من نِعَـمِ الإلـهِ لِخَلْقـِـهِ

والوَيـلُ للعاصي المُكابِرِ، والثُبورْ

ما أعظمَ الصَّوْمَ الجميـلَ بعِفَّــةٍ

نأتي بِهِ كفَقيـرِنا العَـفِّ الصبورْ

ما أروعَ الرَّجلَ الثَّريَّ بعطْفِـــهِ

صَدقاتُـهُ مِصداقُ حمّـادٍ شَكـورْ

فـالشّاكِـرونَ اللهَ حقـا إنّهـــمْ

للصابرينَ مَراحـِمٌ تجَلـو الكُـدورْ

وإذا رحِمتـمْ تُرحمـوا، فتَراحَمـوا

قَبـْلَ المَنيّةِ في ديـاجيرِ القُبــورْ

إنّ الحيـاةَ هُنا لَفرصـةُ عامــلٍ

وهناك نـارٌ أو فراديسُ السّــرورْ

مولايَ بالذِّكرِ الحكيـمِ تَقبّــَلَـنْ

مِنّا الصيـامَ فإنّكَ الـرّبُ الغفـورْ

واجْمَعْ قلوبَ المؤمنينَ علَى الصَّفـا

يـا مَـنْ بِقُدرَتِهِ مَقاليـدُ الأُمــورْ

وعلى الجهادِ الحـقِّ ألّـِفْ بينـَهمْ

لِيُطهِّروا القدسَ الشريفَ من الشرورْ

وعلى النّبـيِّ صـلاةُ ربّـي دائمـاً

ما دامـتِ الأفلاكُ في الدنيـا تـَدورْ

والآلِ والأصحـابِ أعـلامِ الهُـدى

مَن فاقَ نـورُ هُداهُمُ نـورَ البـُدورْ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زيزي
عضو متوسط
عضو متوسط
avatar

عدد مساهماتي : 110
سجلت في : 11/02/2011
عمري : 39

مُساهمةموضوع: رد: تَنْزيلُ القُرآنِ المَجيد    الثلاثاء يونيو 28, 2011 1:33 pm

كلمات رائعه جزاكي الله
خير

مشكورة اختي بانتضار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تَنْزيلُ القُرآنِ المَجيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الإبداعات :: خواطر و أشعار من إبداعاتي-
انتقل الى: